أهمية الرياضة لأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد

أهمية الرياضة لأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد

الرياضة لها أهمية كبيرة في حياة جميع الأطفال، بما في ذلك الأطفال الذين يعانون من التوحد. التوحد هو اضطراب طيفي يؤثر على التفاعل الاجتماعي والاتصال والسلوك للأفراد المصابين به. وعلى الرغم من التحديات التي يواجهونها، إلا أن ممارسة الرياضة يمكن أن تكون مفيدة لهؤلاء الأطفال بعدة طرق.

1. تحسين التواصل الاجتماعي: الرياضة توفر للأطفال الفرصة للتفاعل مع أقرانهم وتعلم قواعد اللعب والتعاون مع الآخرين. هذا يمكن أن يسهم في تحسين مهارات التواصل الاجتماعي لدى الأطفال الذين يعانون من التوحد.

2. تحسين اللياقة البدنية: النشاط البدني يساعد على تعزيز لياقة الجسم والقوة العضلية والمرونة. هذا يمكن أن يساعد في تحسين صحة الأطفال وزيادة مستوى الطاقة لديهم.

3. تخفيف التوتر والقلق: الرياضة تساعد على تقليل مستويات التوتر والقلق، وهو أمر مهم للأطفال الذين يعانون من التوحد الذين قد يواجهون صعوبة في التعامل مع الضغوط اليومية.

4. تحسين التنظيم والانضباط: الرياضة تعلم الأطفال القواعد والانضباط وكيفية اتخاذ القرارات الصحيحة في اللعب. هذا يمكن أن يساهم في تطوير مهارات الحياة اليومية.

5. تعزيز الثقة بالنفس: عندما يشعر الأطفال بالنجاح في الرياضة وتحقيق التحسين في أدائهم، يزيد ذلك من ثقتهم بأنفسهم ويعزز تقديرهم الذاتي.

6. تعزيز التركيز: النشاط البدني يمكن أن يساهم في تحسين قدرة الأطفال على التركيز والتحفيز، مما يمكن أن يكون مفيدًا في القيام بالمهام اليومية والتعلم.

7. تعزيز الصداقات: من خلال الانضمام إلى فرق رياضية أو أنشطة رياضية مع الأقران، يمكن للأطفال بناء صداقات جديدة وزيادة تفاعلهم مع الآخرين.

إذا كنت تعتني بطفل يعاني من التوحد، فإن تشجيعه على ممارسة الرياضة يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على تطوير مهاراته الاجتماعية والبدنية والنفسية. تذكر أنه من المهم تقديم دعم وتوجيه للأطفال خلال رحلتهم الرياضية وضمان أن تكون الرياضة مصدرًا للمرح والاستفادة بالنسبة لهم.

معوقات النشاط البدني التي قد يواجهها الأطفال ذوي الإعاقة

غالبًا ما يكون النشاط البدني في أسفل قائمة خطة علاج الطفل. قد يكون هذا بسبب أن الآباء والأطباء لا يأخذون في الاعتبار دائمًا جميع فوائد التمارين

عدم وجود مرافق أو برامج يمكن الوصول إليها

لا يمكن الوصول إلى مقدمي الخدمات ذوي الخبرة في الرياضات التكيفية للأطفال ذوي الإعاقة

كيف تجعل طفلك يشارك بالأنشطة الرياضية

يجب أن تتاح للأطفال ذوي الإعاقة فرصة المشاركة في الألعاب الرياضية والأنشطة الأخرى التي تحركهم. هناك طرق لتكييف أي برنامج رياضي أو ترفيهي تقريبًا. اسأل طفلك عن الأنشطة التي يهتم بها. وساعده في توجيهه نحو نشاط يساعده على قضاء وقت ممتع والقيام بعمل جيد.

قد يستمتع طفلك بأنشطة مثل:

(ركوب الخيل – كرة سلة – تنس – سباحة – كرة القدم )

لذا من المهم ان ننظر في الجانب الرياضي ومعرفة أهمية هذا الجانب وكيف نستطيع تنيمة هذه الجانب لدى الطفل لما فيه من فائدة من نواحي عديدة سواء من الناحية الاجتماعية والصحة البدينة والنفسية  

المرجع:

American Academy of Pediatrics (Copyright © 2021)

كتابة: أ. عبدالعزيز الأحمري، أ. محمد العتيبي، أ. رائد الحربي، أ. حمود المطيري، أ. احمد المرواني، أ. عبدالله الدوسري، أ. لمى الطرير، أ. هيا الحريص، أ. في الحميد، أ. طلال آل تويم – أخصائيين في قسم تحليل السلوك التطبيقي – مركز التميز للتوحد
مراجعة: أ. بدر المالكي – مشرف في قسم تحليل السلوك التطبيقي – مركز التميز للتوحد

إلى أي مدى كان هذا المصدر مفيد؟

متوسط التقييم 5 / 5. عدد المشاركات: 1

لقد قرأت

شارك هذه المقالة

أحدث المقالات