إحصائيات وحقائق عن التوحد

The article was originally published on Autism Speaks. https://bit.ly/3sr3Neb
autism speaks logo

إحصائيات وحقائق عن التوحد

انتشار التوحد:

  • في عام 2020 ، أفاد مركز التحكم بالأمراض والسيطرة عليها الأمريكي (CDC) أن ما يقارب طفل واحد من بين 44 طفلًا في الولايات المتحدة مشخص باضطراب طيف التوحد (ASD)  وفقًا لبيانات عام 2018.

– 1 من بين 34 ذكر مشخص بالتوحد.

– 1 من بين 116 أنثى مشخصة بالتوحد.

  • الذكور أكثر عرضة للتوحد بأربع مرات من الإناث.
  • لا يزال تشخيص معظم الأطفال بالتوحد يتم بعد سن الرابعة، على الرغم من أنه يمكن تشخيص التوحد بشكل موثوق في عمر مبكر من سن الثانية.
  • يعاني 31٪ من الأطفال من ذوي التوحد من إعاقة عقلية (معدل الذكاء IQ <70) و 25٪ في النطاق الحدودي (IQ 71-85) و 44٪ لديهم معدل ذكاء في النطاق المتوسط إلى فوق المتوسط (IQ >85).
  • يؤثر التوحد على جميع المجموعات العرقية والاجتماعية والاقتصادية.
  • تميل مجموعات الأقليات إلى أن يتم تشخيصها في وقت لاحق وبوتيرة أقل.
  • يوفر التدخل المبكر أفضل فرصة لدعم التطور الصحي وتقديم فوائد طوال العمر.
  • لا يوجد كشف طبي للتوحد.

ما الذي يسبب التوحد؟ 

  • تشير الأبحاث إلى أن الجينات هي المسبب في الغالبية العظمى من الحالات.
  • الأطفال المولودين لأبوين أكبر سنًا هم أكثر عرضة للإصابة بالتوحد.
  • الآباء والأمهات الذين لديهم طفل من ذوي التوحد يكون لديهم فرصة بنسبة 2% إلى 18% في إنجاب طفل آخر مصاب بالتوحد أيضًا.
  • أظهرت الدراسات أنه من بين التوائم المتطابقة، إذا كان أحد الأطفال مصابًا بالتوحد ، فسوف يتأثر الآخر بحوالي 36% إلى 95% بأن يصاب بالتوحد. 
  • في حالة التوائم غير المتطابقة، إذا كان أحد الأطفال مصابًا بالتوحد، فإن الطفل الآخر يتأثر بحوالي 31% بأن يصاب بالتوحد.
  • على مدى العقدين الماضيين، تساءل بحثي مكثف عما إذا كان هناك أي صلة بين لقاحات الطفولة والتوحد؛ نتائج هذه الأبحاث واضحة: اللقاحات لا تسبب التوحد.

التدخل والدعم:

  • يمكن أن يؤدي التدخل المبكر إلى تحسين التعلم والتواصل والمهارات الاجتماعية وتطور الدماغ.
  • يعد تحليل السلوك التطبيقي (ABA) والعلاجات القائمة على مبادئه من أكثر التدخلات السلوكية شيوعًا والأكثر بحثًا للتوحد.
  • يستفيد العديد من الأطفال من ذوي التوحد  أيضًا من التدخلات الأخرى مثل جلسات اللغة والتخاطب والعلاج الوظيفي.
  • يؤثر التراجع النمائي أو فقدان المهارات مثل اللغة والاهتمامات الاجتماعية، على حوالي طفل من كل 5 أطفال يتم تشخيصهم بالتوحد ويحدث عادةً بين عمر السنة و 3 سنوات.

التحديات المرتبطة:

  • يقدر أن 40% من ذوي التوحد لا يملكون اللغة اللفظية (غير ناطقين).
  • يعاني 31٪ من الأطفال من ذوي التوحد من إعاقة عقلية (معدل الذكاء IQ <70) مع تحديات كبيرة في الوظائف اليومية و 25٪ في النطاق الحدودي (IQ 71-85).
  • نصف ذوي التوحد تقريباً لديهم سلوك التجول والابتعاد عن الأمان. 
  • يتعرض ثلثي الأطفال ذوي التوحد تقريباً الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و 15 سنة للتنمر.
  • ما يقارب 28% من الأطفال في سن 8 سنوات المصابين بالتوحد لديهم سلوكيات إيذاء النفس. ومن أكثرها شيوعًا ضرب الرأس وعض الذراع وخدش الجلد.
  • لا يزال الغرق سببًا رئيسيًا لوفاة الأطفال ذوي التوحد،  ويمثل ما يقارب من 90% من الوفيات المرتبطة بالتجول في سن 14 سنة أو أقل.

الحالات الطبية والنفسية المصاحبة:

  • يمكن أن يؤثر التوحد على الجسم كله.
  • يؤثر اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه (ADHD) على 30% إلى 61% من الأطفال ذوي التوحد.
  • يعاني أكثر من نصف الأطفال ذوي التوحد من مشكلة أو أكثر من مشاكل النوم المزمنة.
  • يؤثر القلق على 11% إلى 40% من الأطفال والمراهقين ذوي التوحد.
  • يؤثر الاكتئاب على 7٪ من الأطفال و 26٪ من البالغين من ذوي التوحد. 
  • الأطفال من ذوي التوحد هم  أكثر عرضة بنحو ثمان مرات للإصابة بواحد أو أكثر من مشاكل الجهاز الهضمي المزمنة مقارنة بالأطفال الآخرين.
  • يعاني ما يصل إلى ثلث ذوي التوحد من الصرع.
  • تشير الدراسات إلى أن انفصام الشخصية يصيب ما بين 4% و 35% من البالغين من ذوي التوحد. على النقيض من ذلك، يصيب انفصام الشخصية ما يقدر بنحو 1.1% من عامة السكان.
  • تمتد المشاكل الصحية المرتبطة بالتوحد مدى الحياة -من الطفولة وحتى الكبر- ويعاني ما يقارب ثلث الأطفال (32%) من ذوي طيف التوحد من عمر سنتين إلى 5 سنوات من زيادة الوزن و 16% يعانون من السمنة. على النقيض من ذلك، يعاني أقل من ربع الأطفال (23%) الطبيعيين من عمر سنتين الى 5 سنوات من زيادة الوزن و 10%  فقط يعانون من السمنة.
  • الأدوية الوحيدة المعتمدة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لحالات الإنفعال والتهيج المرتبطتين بالتوحد هي Risperidone و Aripiprazole.

مقدمو الرعاية والأسر:

  • في المتوسط، يكلف علاج التوحد تقريباً  60 ألف دولار سنويًا خلال مرحلة الطفولة؛ الجزء الأكبر من التكاليف في الخدمات الخاصة وفقدان الرواتب والأجور بسبب بكثرة الطلبات والمسؤوليات على أحد الوالدين أو كلاهما. تزداد التكاليف مع حدوث الإعاقة العقلية.
  • أمهات الأطفال ذوي التوحد، والذين هم مسؤولين عن رعاية طفلهم، من غير المرجح أن يعملن خارج المنزل. في المتوسط، يعملن ساعات أقل في الأسبوع ويكسبون 56% أقل من أمهات الأطفال الذين لا يعانون من حالات صحية و 35% من أمهات الأطفال الذين يعانون من إعاقات أو اضطرابات أخرى.

التوحد في مرحلة البلوغ:

  • في  العقد المقبل، سيصل ما يقدر بـ 707000 إلى 1116000 من المراهقين (70.700 إلى 111.600 كل عام) إلى مرحلة البلوغ ويخرجون من تلقي خدمات التوحد في المدرسة.
  • يتلقى المراهقين ذوي التوحد خدمات الانتقال بمقدار نصف عن الأشخاص الذين لديهم احتياجات صحية أخرى. الشباب الذين يقترن التوحد مع المشاكل الطبية المصاحبة هم أقل عرضة لتلقي الدعم الانتقالي.
  • لا يتلقى العديد من الشباب من ذوي التوحد  أي رعاية صحية بعد توقفهم عن زيارة طبيب الأطفال.
  • يظل أكثر من نصف الشباب من ذوي التوحد عاطلين عن العمل وغير ملتحقين بالتعليم العالي في العامين التاليين من التخرج من الثانوية. هذا معدل أقل من معدل الشباب في فئات الإعاقة الأخرى، بما في ذلك صعوبات التعلم أو الإعاقة العقلية أو اضطرابات اللغة والتخاطب.
  • من بين ما يقارب من 18000 شخص من ذوي التوحد ممن انضموا لبرنامج التأهيل المهني الممولة من الدولة في عام 2014، تم توظيف 60% منهم فقط. ومن بين هؤلاء 8% يعملون بدوام جزئي، بمتوسط أجر أسبوعي 160 دولار، مما يجعلهم أقل بكثير من مستوى خط الفقر.
  • ما يقارب نصف الأشخاص من ذوي التوحد الذين يبلغون من العمر 25 عامًا لم يشغلوا أبدًا وظيفة مدفوعة الأجر.
  • توضح الأبحاث أن الأنشطة الوظيفية التي تشجع على الاستقلال تقلل من أعراض التوحد وتزيد من مهارات الحياة اليومية.

التكاليف الاقتصادية:

  • وصلت تكلفة رعاية الأمريكيين من ذوي التوحد إلى 268 مليار دولار في عام 2015 وسترتفع إلى 461 مليار دولار بحلول عام 2025 في ظل غياب تدخلات ودعم أكثر فاعلية طوال فترة حياة الشخص.
  • غالبية تكاليف التوحد في الولايات المتحدة الأمريكية لخدمات الشباب تقدر بنحو 175 إلى 196 مليار دولار سنويًا، مقارنةً بـ 61 إلى 66 مليار دولار سنويًا للأطفال.
  • في المتوسط، كانت النفقات الطبية للأطفال والمراهقين من ذوي اضطراب طيف التوحد 4.1 إلى 6.2 مرة أكبر من تلك المصاريف للأطفال غير المصابين بالتوحد.
  • يسمح قانون تحقيق تجربة حياة أفضل (ABLE) لعام 2014 بإنشاء حسابات التوفير التي تعرف بحسابات tax-preferred savings accounts لذوي الإعاقة بما في ذلك التوحد في جميع  الولايات.
  • إصدار تشريعات لتأمين التوحد في جميع الولايات الخمسين وهو توفير الحصول على  العلاج الطبي والتدخلات.

إلى أي مدى كان هذا المصدر مفيد؟

متوسط التقييم 0 / 5. عدد المشاركات: 0

لقد قرأت

شارك هذه المقالة

أحدث المقالات