استراتيجيات تحسين تركيز و انتباه ذوي اضطراب طيف التوحد

استراتيجيات تحسين تركيز و انتباه ذوي اضطراب طيف التوحد

يستطيع الأطفال المصابين بالتوحد أن يطوروا مهارات الانتباه ، ويمكن أن تتحسن مهارات الانتباه لديهم مع الممارسة والتدريب.

تساعد الاستراتيجيات التالية على تطوير وزيادة التركيز لدى ذوي اضطراب طيف التوحد :

زيادة التركيز من خلال التكامل الحسي:

يعنى التكامل الحسي بزيادة أو نقص التفاعل مع المدخلات الحسية  ( الشم، التذوق، اللمس, النظر , السمع) أو إظهار اهتمامات غير عادية في الجوانب الحسية للبيئة (مثل : اللامبالاة للشعور بألم، الحرارة، والاستجابة لأصوات أو مواد معينة، والشم المفرط أو لمس الأشياء، الانبهار البصري بالأضواء أو الحركة) .ونتيجة لذلك، قد تؤثر على انتباه الطفل، فإن تقديم استراتيجيات للمساعدة في توفير الراحة الحسية بالاعتماد على احتياج الطفل بالزيادة أو النقصان ستساعد على تهدئة الطفل وجعل طفلك يركز بشكل أكبر, على سبيل المثال (الحد من الأصوات العالية واستخدام نبرة صوت هادئة , استخدام إضاءة خافتة).

اختر أنشطة ممتعة ولها نهاية واضحة:

  • اختيار الألعاب والأنشطة التي تتضمن اهتمام الطفل واللعب معه بها لزيادة الانتباه المشترك للطفل والمتعة المشتركة
  • عن طريق اللعب المشترك  مثل( اللعب بالكرة، أو عن طريق القيام بنشاط مشترك مثل حل الألغاز) مع محاولة قضاء وقتًا كافياً في اللعب و الانخراط في هذا النشاط مع طفلك.
  • اختيار النشاط الصحيح يساعد طفلك على التركيز على الإشارات الغير اللفظية مثل : (نغمة الصوت ولغة الجسد)

أعط تعليمات واضحة :

عندما تلعب مع طفلك من ذوي اضطراب طيف التوحد ، تحتاج لإعطائه/ ـا تعليمات حول ما يجب القيام به بعد ذلك. فيما يلي بعض النصائح لإعطاء تعليمات واضحة:

  • قلل عدد الكلمات التي تستخدمها – على سبيل المثال ، يمكنك قول “طابق الشكل” بدلاً من “أريدك أن تجمع الأشكال معًا حتى تتطابق”. 
  • كرر الكلمات الرئيسية لمساعدة طفلك على التركيز – على سبيل المثال ، “كرة” ، “ارمي  الكرة” ، “أمسك الكرة” ، “اركل الكرة”.
  •  استخدم مسميات محددة عند الحديث عن الأشياء الموجودة أمام  انتباه الطفل عند وجود أكثر من مسمى للشيء ذاته مع مراعاة اللهجة المستخدمة في بيئة الطفل (مثل: جزمة، نعال، حذيان) . 

العب و تحدث مع طفلك

  • استمر في التحدث أثناء اللعب ووصف ما يقوم به طفلك لمساعدته على التركيز على النشاط الذي تقومان به معًا. يمكن أن يكون السرد مفيدًا أيضًا في مساعدة طفلك على ربط الأفعال التي يقوم بها بالكلمات الصحيحة. على سبيل المثال أثناء توجيه طفلك عند اللعب بالكرة ،يمكنك أن تقول “لنرمي الكرة! خذ الكرة، انظر إلى السلة، ارمي! رمي رائع! أحسنت!” أيضًا ، يمكن أن يساعد تنغيم الكلام أثناء التحدث في جذب انتباه الطفل نحوك والحفاظ على انتباهه طوال النشاط بأكمله.

يمكن أن يساعدك التحدث والتفاعل مع طفلك أثناء اللعب على جذب انتباه طفلك والحفاظ عليه ، من خلال:

  • تقليد تصرفات طفلك وسلوكه. هذا يمكن أن يجذب انتباهه إليك. قد يكون طفلك مهتمًا وينظر ليرى ما إذا كنت تقلده مرة أخرى في المرة القادمة.
  • عندما يصدر طفلك صوتًا أو ينطق كلمة ، كررها له مرة أخرى. يمكن أن يؤدي ذلك إلى استمرار التفاعل بينك وبين طفلك لوقت أطول وزيادة اهتمام طفلك بك واللعب معك.
  • تحدث مع طفلك وأنت تلعب معه. عندما تتحدث عما يفعله طفلك اطرح أسئلة وقدم اقتراحات، هذا يمكن أن يشجع طفلك على الاستمرار في التركيز لفترة أطول.

كن نموذجاً لطفلك عن طريق تكرار ما يقوله ويفعله:

  • قلّد أفعال طفلك مثل تعابير الوجه ولغة الجسد والإيماءات.
  • بمجرد جذب انتباه طفلك سيتوقع طفلك منك تقليده، خلال تقليد طفلك قم بحركة غير متوقعة لتتيح الفرصة لطفلك بأن يقوم بتقليدك. 
  • شجع طفلك على تقليدك و قلّد تصرفات طفلك عند اللعب معه لتنمية مهارة تبادل الأدوار.

علم طفلك التواصل البصري:

الخطوة الأولى لزيادة التركيز هي بزيادة التواصل البصري. يعد الاتصال بالعين أمرًا حيويًا لتطوير نوع من الانتباه يسمى الاهتمام المشترك والذي يحدث عندما تنتبه أنت وطفلك إلى نفس الشيء. و من المهم تعلم كيفية مشاركة انتباههم معك – تنمية الاهتمام المشترك – إذ أنه يعتبر أساس لتحسين المهارات الاجتماعية والمعرفية واللغوية.

كيف تبدأ:

  • انزل بجسمك لمستوى الطفل و اجعل وجهك مقابل وجهه بحيث يسهل عليه التواصل البصري.
  • قم بمناداة طفلك ووضع لعبته المفضلة في مجال رؤيته.
  • حرك اللعبة تدريجياً نحو عينيك.
  • عندما يقوم طفلك بالنظر للعبة، ضعها أمام وجهك أو بجانب عينيك لجذب عيني طفلك نحو وجهك.
  • مع التدريب المستمر، سيبدأ طفلك بالتواصل البصري عند مناداته.

اختيار الأنشطة التي لها نهايه واضحة:

عن طريق إشراك طفلك في أنشطة قصيرة بهدف محدد , سيساعد ذلك على تحفيزه ويمنع طفلك من فقدان الاهتمام بالنشاط.

كيف تبدأ:

  • اختر نشاطًا مغلقًا مثل صناعة عقد بواسطة الخيوط والخرز.
  • بمجرد أن يتقن طفلك نشاطًا بسيطًا ، قم بزيادة الصعوبة تدريجياً.
  • تأكد من تشجيع طفلك بمجرد إكمال للمهمة.
  • إذا كان طفلك يواجه صعوبة في التركيز ، يمكنك وضع (ساعة مؤقت) لوقت معين حتى يتمكن طفلك من معرفة المدة التي يجب أن يركز عليها.

كافئ طفلك على الانتباه:

عندما تلاحظ أن طفلك يركز ، تأكد من مكافأته. من المهم مدح السلوك ، وأن يكون المدح دقيقاً. بدلاً من قول: عمل رائع! تركيز ممتاز. سيكون من الأفضل أن تقول: ممتاز لقد انتبهت عندما قلت اسمك!

كيف تبدأ:

  • انتبه لسلوك طفلك.
  • امدح طفلك عندما تراه يركز على شيء ما.
  • تأكد من أن تكون ملاحظاتك إيجابية وسهلة الفهم و محددة.
  • استخدام المعززات اللفظية والبصرية لشد انتباه الطفل. 

الإنتقالات 

إذا كنت بحاجة إلى الانتقال من نشاط إلى آخر ، قم بتنبيه طفلك من أن هناك تغيير في النشاط. قد يحتاج الأطفال إلى وقت لتحويل انتباههم. ويقترح استخدام (الجدول البصري) للأنشطة لضمان فائدة أكبر.

إذا فهم طفلك عبارات “أولاً و لاحقاً”، فيمكنك استخدام هذه العبارات لتظهر له أن هناك نهاية للنشاط ويمكنه الانتقال إلى شيء جديد باستخدام لغة واضحة وبسيطة. قد تقول “أولاً الأشكال ، بعد ذلك الفقاعات”. 

إذا لم يفهم طفلك حتى الآن عبارات  “أولاً و لاحقاً”، فيمكنك البدء بنشاطين مفضلين حتى لا ينزعج عند تغيير الأنشطة – مثل:” أولاً الفقاعات ، بعد ذلك التدريب”. يساعد هذا طفلك على التركيز أكثر على ما تقوله ، بدلاً من الشعور بالانزعاج. من الأفضل أن يكون النشاط الأول سريعًا وسهل الإكمال بسرعة. بمجرد الانتهاء من ذلك ، امدحه كثيرًا – على سبيل المثال ، “انتهينا يا رائع ، الآن وقت تدريب”.

قم بإزالة أو تخفيف المشتتات في بيئة التعلم:

  • استبدال الأضواء العالية بأضواء أقل حدة مناسبة للتركيز.
  • استخدام سماعات الرأس للمساعدة في تقليل نسبة  الضوضاء  الخارجية.
  • تجنب أوقات الازدحام الشديد .

وما إلى ذلك.

إلى أي مدى كان هذا المصدر مفيد؟

متوسط التقييم 2.8 / 5. عدد المشاركات: 8

لقد قرأت

شارك هذه المقالة

أحدث المقالات