تقييم المفضلات

بقلم : أ. ياسر القيسي. أخصائي أول تحليل سلوك تطبيقي – مركز التميز للتوحد. مراجعة: أ. عهود الحقباني. رئيس قسم تحليل السلوك التطبيقي – مركز التميز للتوحد.

تقييم المفضلات

ما هو الشيء الذي يزيد من حماسك و دافعيتك للعمل؟ بالنسبة لي، أنا أعلم أن كوب من القهوة المثلجة هو المفضل لدي، لكن ماذا يحدث إذا مللت من هذه القهوة ؟ هناك أشياء بديلة من الممكن أن أفضلها مثل العصائر الطازجة و المشروبات الغازية و الكوكتيلات وأكثر! ليس بمقدور الجميع أن يخبرنا عن الأشياء المفضلة لديهم أو الأشياء التي تزيد دافعيتهم، وفي بعض الأوقات فالأشياء التي نعتقد أنها مفضلات لدينا قد لا تعطينا الدافعية والحماس نفسه. وهذا هو السبب لوجود تقييم المفضلات.

ما هو تقييم المفضلات؟ 

تقييم المفضلات هي أداة يستخدمها الممارسون في المجال للتعرف واكتشاف المعززات المحتملة لزيادة احتمالية ظهور السلوكيات في المستقبل. ببساطة، فإن تقييم المفضلات يخبرنا بالأشياء المحتملة القادرة على تحفيز الشخص للعمل في أوقات محددة من اليوم.   

لماذا يستخدم تقييم المفضلات؟  

عند تقديم الطفل استجابات صحيحة، يتم تقديم معزز مشروطاً بتلك الاستجابات المقدمة. وفي هذا الإجراء يتم زيادة احتمالية ظهور هذه الاستجابات الصحيحة في مواقف مشابهة في المستقبل. تقييم المفضلات يقود الممارس لتحديد أي من المثيرات قادراً على أن يكون معززاً لهذه السلوكيات في المستقبل.  

هناك ثلاث طرق رئيسية لعمل تقييم المفضلات: 

لجميع أنواع تقييم المفضلات، تأكد من عرض مثيرات من مختلف الأنظمة الحسية (الملموسة و المرئية و الصوتية ..الخ) على أن يتم عرض المثيرات بشكل عشوائي على الطفل. 

  •  إسأل. يمكن سؤال الطفل، وتعتمد هذه الطريقة على قدرات الطفل ومستوى التواصل لديه. ويمكن أن تكون هذه الأسئلة عن طريق المقابلة الشخصية. من الممكن أن تكون المقابلة على شكل أسئلة مفتوحة (مثل ماهي الألعاب التي تفضل اللعب بها في وقت الفراغ؟ أو الأنشطة التي تقوم بها وقت الفراغ؟); أو تكون الأسئلة بشكل اختيارات حيث يتمكن الطفل من الاختيار بين شيئين محددين (مثل هل تود أكل الشوكولاته أو اللعب بسيارات السباق؟). ومن ثم يتم ترتيب الخيارات من الأكثر تفضيلاً إلى الأقل بحسب الاختيارات (مثال على ذلك: شوكولاته، سيارات السباق، تلوين،..الخ). هذه هي أفضل الطرق لسؤال الشخص عن المثيرات المفضلة لديه.  

سؤال الأشخاص الآخرين المقربين هي أحد أهم المصادر المستخدمة للتعرف على المثيرات   المفضلة للطفل. ويتم فيها تطبيق الطرق والأسئلة ذاتها التي استخدمت مع الطفل. من ضمن هؤلاء الأشخاص: الوالدين والمربين والمعلمين والأشخاص المقربين له.  

من الطرق الأخرى هي توفير فرصة الاختيار قبل البدء بالمهمة. اسأل الطفل عن ما هو الشيء الذي يود الحصول عليه عند إنجاز المهمة (مثال: ما الشيء الذي تفضل الحصول عليه عند إنجاز المهمة؟) ويمكن للطفل الاختيار من بين ٢-٣ مثيرات معروضة عليه. 

  • الملاحظة العملية الحرة. الملاحظة العملية الحرة توفر وصول الطفل إلى مجموعة من المثيرات والأنشطة بدون أي قيود أو شروط بينما يقوم الممارس بالملاحظة وتسجيل البيانات.في هذه الطريقة يكون الطفل حر في البحث والاختيارات. ويوجد نوعين من الملاحظة العملية الحرة.

الملاحظة العملية الحرة المصطنعة. وفي هذا النوع يقوم الممارس بتعديل البيئة بإضافة الأشياء المعززة المحتملة ذات قيمة عالية. يمكن التعرف على هذه الأشياء عن طريق سؤال الطفل والأشخاص الآخرون المقربون منه. عندما يقوم الطفل باكتشاف الأشياء والمثيرات الموجودة في البيئة، يقوم الممارس بجمع البيانات حيث يتم قياس المدة الزمنية التي قضاها الطفل بالتفاعل مع كل الأشياء و المثيرات الموجودة في البيئة. (الأطول مدة = الأكثر قيمة) 

الملاحظة العملية الحرة الطبيعية. وفي هذا النوع يتم ملاحظة الطفل في بيئته الطبيعية دون إضافة أشياء أو مثيرات للبيئة. ويتم جمع البيانات بنفس الطريقة المتبعة في النوع السابق حيث يتم قياس إجمالي المدة الزمنية التي قضاها الطفل بالتفاعل مع الأشياء والمثيرات الموجودة في بيئته الطبيعية. 

يتم ترتيب المفضلات بحسب إجمالي المدة الزمنية التي قضاها الطفل بالتفاعل مع الأشياء والمثيرات الموجودة في البيئة من الأكثر  إلى الأقل. (الأطول مدة = الأكثر قيمة) 

  • الطرق المبنية على المحاولات. بخلاف طريقة الملاحظة الحرة التي يقودها الطفل بالاستكشاف والاختيار، فإن الطريقة المبنية على المحاولات تتضمن دورا فعالا للممارس. في هذه الطريقة يتم عرض المثيرات في محاولات منفصلة ويتم جمع البيانات عن طريق استجابات الطفل. هناك ثلاثة أنواع للطريقة المبنية على المحاولات. 

طريقة المثير الفردي. ويطلق عليها أيضاً الإختيار المتتالي. و هي عبارة عن عرض مثير واحد للطفل في المحاولة الواحدة. وهذا الأسلوب مفيد جدا للأطفال  غير القادرين على الإختيار عند عرض أكثر من مثير في نفس الوقت. يتم تسجيل ردة فعل الطفل عند عرض المثير ما إذا اقترب إليه للحصول عليه أو الابتعاد والنفور. ويتم أيضاً تسجيل المدة الزمنية للطفل عند التفاعل مع هذه المثيرات في حال الحصول عليها. (الأطول مدة = الأكثر قيمة) 

في طريقة المثير الفردي. يضع الممارس مثير واحد أمام الطفل، و يسمح للطفل بالوصول والتفاعل مع المثير. بعد انتهاء الطفل من التفاعل مع المثير، يقوم الممارس بإزالة هذا المثير وعرض مثير آخر. في كل مرة يتم عرض مثير على الطفل تعتبر محاولة فردية منفصلة. يقوم الممارس بإعادة المحاولات حتى يتم عرض جميع المثيرات في المجموعة المختارة، أو أن يقوم الطفل برفض جميع المثيرات بشكل متتالي.   

طريقة المثيرات الزوجية.  ويطلق أيضاً عليها الاختيار الإجباري. ويعرض فيها اثنان من المثيرات للطفل حيث أن عليه اختيار أحد المثيرين دون الآخر ويتم تسجيل المثير الذي تم اختياره. في هذه الطريقة، يتم اقتران المثير الفردي الواحد مع كل مثير آخر في المجموعة ويتم عرضها على الطفل بشكل عشوائي. تجمع البيانات حول عدد المرات التي تم فيها اختيار كل مثير في المجموعة. (الأكثر اختيار = الأكثر قيمة)

في هذه الطريقة. يقوم الممارس بالجلوس أمام الطفل على الطاولة أو الأرض. و يقوم الممارس بوضع مثيرين على الطاولة (مثل: سيارة مع كورة) أمام الطفل. يقوم الممارس بتقديم التعليمات للطفل مثل “ماذا تريد؟”. إذا حاول الطفل الحصول على المثيرين معا، يقوم الممارس بمنع الطفل و إعادة تقديم التعليمات “ماذا تريد؟” أو ” إختر واحداً؟”. بالإضافة  إلى إخبار الطفل بأن بإمكانه اختيار أحد المثيرات في المرة المقبلة. عند اختيار أحد المثيرات، يسمح للطفل التفاعل مع المثير. ويقوم الممارس بإزالة جميع المثيرات الأخرى من أمام الطفل. في هذا الوقت يقوم الممارس بتجهيز المثيرات للمحاولة التالية وفقا لورقة جمع البيانات. يقوم الممارس بالسماح للطفل بالتفاعل مع المثير لمدة 15- 30 ثانية، ثم يتم إزالته بإستخدام “دوري” حتى يتمكن الممارس من عرض الزوج التالي من المثيرات. إذا تضمنت المحاولة التالية أحد المثيرات التي تم عرضها في المحاولة الحالية، يتم تبديل مكان العرض     (إذا  تم عرضها في الجهة اليمنى، يقوم الممارس بعرضها في الجهة اليسرى في المحاولة التالية والعكس). إذا رفض الطفل الاختيار، يقوم الممارس بالانتقال للمحاولة التالية. ثم يقوم بإعادة الخطوات السابقة حتى انتهاء التقييم. 

طريقة المثيرات المتعددة. هي طريقة مشابهة إلى حد ما للطريقة السابقة (المثيرات الزوجية). ولكن، بدلاً من عرض اثنين من المثيرات في المحاولة الواحدة، يتم عرض ثلاثة مثيرات أو أكثر. تعتبر هذه الطريقة أسرع من السابقة بسبب عدد المثيرات المعروضة في الوقت نفسه. هناك طريقتين لعمل تقييم المفضلات ذات المثيرات المتعددة. 

  • المثيرات المتعددة مع إعادة عرض المثير المختار. هي طريقة يتم فيها إعادة عرض المثير الذي يقوم الطفل بإختياره مع المجموعة في كل محاولة. تجمع البيانات حول عدد المرات التي تم فيها اختيار كل مثير في المجموعة. (الأكثر  اختيار = الأكثر قيمة)

في هذه الطريقة. يقوم الممارس بوضع مجموع من المثيرات أمام الطفل مما يسمح له بالاختيار منها. يقوم الطفل باختيار أحد هذه المثيرات. يسمح الممارس للطفل بالتفاعل مع المثير لمدة 15 – 30 ثانية ثم يتم إعادة المثير للمجموعة. يقوم الممارس بتبديل المثيرات التي لم يتم اختيارها ومن ثم يقوم بعرض المجموعة على الطفل من جديد. في كل مرة يقوم الممارس بعرض مجموعة على الطفل، تكون بداية محاولة جديدة.  

  • المثيرات المتعددة مع استبعاد المثير المختار. هي طريقة يتم فيها استبعاد المثير الذي يختاره الطفل من المجموعة حيث يتم عرض المثيرات المتبقية في المحاولة التالية إلى نهاية المجموعة. ويتم جمع البيانات عن طريق تسلسل الخيارات. (الاختيار الأول = الأكثر قيمة)  

في هذه الطريقة. يقوم الممارس بوضع مجموع من المثيرات أمام الطفل مما يسمح له بالاختيار منها. يقوم الطفل باختيار أحد هذه المثيرات. يسمح الممارس للطفل بالتفاعل مع المثير لمدة 15 – 30 ثانية ثم يقوم الممارس بإزالة المثير من الطفل. يتم استبعاد المثير الذي تم اختياره من قبل الطفل من المجموعة. يتم عرض المثيرات المتبقية غير المختارة  على الطفل مرة أخرى وتعتبر هذه محاولة جديدة.

إلى أي مدى كان هذا المصدر مفيد؟

متوسط التقييم 5 / 5. عدد المشاركات: 1

لقد قرأت

شارك هذه المقالة

أحدث المقالات