عسر الكلام (الابراكسيا)

كتابة: أ. الهنوف الجماز – أخصائية لغة وتخاطب – مركز التميز للتوحد مراجعة: أ صالح السويلم – رئيس قسم اللغة والتخاطب – مركز التميز للتوحد

عسر الكلام (الابراكسيا)

الكلام عملية معقدة وهناك العديد من اعضاء الجسد التي تساهم في إنتاج الكلام،  كالرئتين و الحبال الصوتية واللسان والأسنان والشفتين والأنف، و حتى الدماغ فهو الذي ينسق عملية الكلام،  فالدماغ يرسل الرسائل إلى عضلات الوجه و الرقبة  هذه الرسائل تخبر العضلات كيف ومتى تتحرك لإصدار الأصوات.

 تبدأ عملية الكلام بتيار الهواء الخارج من الرئتين والذي يمر عبر الحبال الصوتية التي تهتز و تصدر الصوت ثم يخرج الصوت الى تجويف الأنف و الفم و عندها تشكل الشفاه واللسان والأسنان الأصوات المختلفة لإلقاء الكلام. 

عندما يعاني الشخص من عسر الكلام(ابراكسيا)، لا تصل هذه الرسائل بشكل صحيح إلى العضلات، قد لا يتمكن الطفل من تحريك شفتيه أو لسانه بالطرق الصحيحة و في بعض الأحيان ، قد لا يكون الطفل قادراًً من اصدار الكلمات على الإطلاق رغم أن عضلاته ليست ضعيفة، و لا تكمن المشكلة في الطريقة التي يفكر بها الشخص، فالشخص المصاب بالـ ابراكسيا يعرف و يفهم ما يريد قوله، لكن تكمن المشكلة في كيفية قيام الدماغ بإخبار عضلات الفم بالتحرك، مما يؤدي إلى أخطاء في بدء عملية الكلام، و توقيت إخراج الأصوات و الهواء، و تسلسل الأصوات. و تنسيق و تشكيل الكلام، و من الممكن أن تؤثر الابراكسيا على حركة اليدين و القدمين، والتي يستهدفها أخصائي العلاج الوظيفي و أخصائي العلاج الطبيعي.

كشفت الدراسات في عام ٢٠١٠ ميلادي أنه في المتوسط ​​، يشتبه أخصائيين التخاطب في الولايات المتحدة الأمريكية من وجود الابراكسيا في ١ من كل ٥ أطفال يعانون من التوحد تقريبا،  الطفل المصاب بالابراكسيا لن يكتسب أصوات الكلام بالترتيب المعتاد ولن يحرز تقدمًا بدون تدخل تأهيلي، قد يستغرق الأمر الكثير من العمل و التدريبات ، لكن يمكن للكلام ان يتحسن. 

علامات عسر الكلام (الابراكسيا)

ليس كل الأطفال المصابين بالـ ابراكسيا متماثلون، قد يظهر كل طفل بعض أو كل العلامات أدناه:

  • إخراج الكلمات بطريقة مختلفة  في كل مرة. 
  • صعوبة لبدء الكلام.
  • تشوية أو تغيير الأصوات ؛و من الممكن ملاحظة إخراج كلمات أقصر بشكل أوضح من الكلمات الأخرى.
  •  محاولة اخراج الكلمات بطريقة صحيحة بصعوبة واضحة على تعابير الوجه وحركة الجسم و تتبعها محاولات تصحيح الكلمة.
  • الميل إلى التركيز على المقطع أو الكلمة الخطأ. 
  • إيقاع غير طبيعي للكلام. 
  • تلاحظ الأخطاء عندما يُطلب منهم تكرار كلمات أو الجمل على عكس الاضطرابات العصبية الأخرى.

أسباب عسر الكلام (الابراكسيا)

قد يحدث عسر الكلام (الابراكسا) بسبب تلف الدماغ و قد يكون الضرر ناتجًا عن اضطراب، متلازمة وراثية، سكتة دماغية، إصابة دماغية نتيجة الحوادث، وفي معظم الأحيان ، يكون سبب الابراكسيا غير معروف.

علاج عسر الكلام (الابراكسيا)

يؤثر عسر الكلام (الابراكسيا) بشكل رئيسي على الرسائل التي يرسلها الدماغ إلى عضلات الكلام والتي تسبب أخطاء في بدء عملية الكلام، و توقيت إخراج الأصوات و الهواء، و تسلسل الأصوات، و تنسيق و تشكيل الكلامو تركز البرامج والخطط العلاجية  على معالجة هذه الصعوبات تحديداً.  الهدف من العلاج هو مساعدة الشخص على نطق الأصوات والكلمات والجمل بشكل أوضح بالاضافة إلى تعلم كيفية تخطيط الحركات اللازمة لقول الأصوات و عمل الحركات بالطريقة الصحيحة في الوقت المناسب.

القيام بتمارين لتقوية عضلات الفم لا يساعد على الاطلاق، عضلات الفم ليست ضعيفة عند المصابين بالابراكسيا، يجب أن يتدرب الشخص على التحدث حتى يتحسن في ذلك.

من الاشياء التي تساعد في تسهيل اخراج الاصوات هو استخدام جميع الحواس عند تعلم كيفية نطق الأصوات، مثلاً

  • حاسة اللمس:  مثل وضع الاصبع على شفاه عند نطق الصوت “ب”  كتذكير لإغلاق الشفاه. 
  • حاسة النظر:  مثل النظر إلى المرآة عند إصدار الأصوات أو المبالغة بنطق الصوت لتنبيه الشخص عن مكان إخراج الصوت.
  • حاسة السمع:  مثل التدرب على الأصوات باستخدام جهاز تسجيل ثم الاستماع إليه لمعرفته ما إذا تم إصدار الأصوات بشكل صحيح.

واخيراً من اهم و أسمى أهداف اللغة و التخاطب هو تحسين فعالية التواصل مع الأشخاص سواء لفظياً أو باستخدام طرق بديلة (الاتصال المعزز والبديل) كلوحة التواصل، ومن المهم أثناء تدريب الشخص على تحسين النطق والكلام اعطاءه بديل و معزز يستطيع من خلاله التواصل مع الأشخاص من حوله للتعبير عن احتياجاته، ورغباته و تجاربه و حتى مشاعره.  

إلى أي مدى كان هذا المصدر مفيد؟

متوسط التقييم 4.1 / 5. عدد المشاركات: 12

لقد قرأت

شارك هذه المقالة

أحدث المقالات