مناهج دعم السلوك الإيجابي لذوي اضطراب طيف التوحد    

مناهج دعم السلوك الإيجابي لذوي اضطراب طيف التوحد    

هو منهج يستخدم لفهم السلوك ودعم تغيير السلوك لدى الأطفال والبالغين، والحد من السلوكيات الغير مرغوبة وتجنبها من خلال تعليم مهارات جديدة وإجراء تغييرات في البيئة، ولتحديد متى يحتاج الفرد إلى التدخل لمنع أو تقليل احتمالية حدوث حلقة من السلوك الصعب، وهي لا تقتصر على السلوك الصعب فحسب، بل توفر أيضًا طرق لدعم وتعزيز نوعية حياة الفرد ليحظى بحياة جيدة، وتمكينه من تعلم المهارات الجديدة بطرق أكثر فعالية للحصول على ما يحتاجون إليه ويريدونه، والشعور بالرعاية والإعجاب من حولهم، والأنشطة الممتعة، وتشجيع العلاقات الإيجابية أيضا وذلك يساعد لدعم وزياده فرص ظهور السلوك الإيجابي وزياده فرص تكراره مما يساعد الفرد من ذوي اضطراب طيف التوحد في ابداء السلوك الإيجابي في حياته اليومية و الفرص والمواقف التي ممكن ان يمر بها . 

وتتضمن خطة دعم السلوك الإيجابي على: 

  • الاستراتيجيات الاستباقية: قائمة على السوابق (قبل حدوث السلوكيات) لتجنب المواقف الإشكالية (مثل: البيئة الفوضوية)، وتعديل الظروف (مثل: المهام) لجعلها أكثر قبولًا، وإضافة قوانين أو إشارات للسلوك المقبول والمناسب، وتستخدم لضمان وجود التعزيز في البيئة ما يجعل حدوث السلوك الإشكالي غير ضروري، والاستجابة السريعة المناسبة للسلوك المرغوب فيه ومن الأمثلة عليها: استراتيجيات مراجعة المناهج الدراسية، توفير فرص للاختيار، والجداول البصرية، والقصص الاجتماعية، والتدريب على السلوك، والتعزيز الغير مشروط. 
  • استراتيجيات العواقب الوظيفية: هي استراتيجيات للاستجابة للسلوك، أو السماح بحدوث عواقب طبيعية، كانت مرتبطة بالسلوك المشكل (مثل: الاهتمام، الهروب، حسي) لتعزيز السلوك المرغوب، وحجب تعزيز السلوك المشكل في الوقت نفسه من خلال التعزيز التفاضلي والإطفاء، وغالبا ما يتم دمجها مع المعززات الأخرى لتشجيع السلوكيات المرغوبة والسلوكيات البديلة، ويكمن التحدي هنا إدارة المعززات في البيئات الطبيعية التي لا يمكن التنبؤ بها، ويتطلب غالبًا زيادة جودة المعززات للسلوك المرغوب لتعويض التعزيز الطبيعي التي يحدث تلقائيًا للسلوك المشكل، مثل (تعليقات المارة على سلوك الفرد المثير للانتباه في السوبرماركت). 
  • السلوكيات البديلة: تشمل المهارات تقدم طرقًا بديلة لتحقيق وظيفة السلوك المشكل والاستجابة بشكل أكثر فعالية، ويجب أن يكون السلوك البديل متكافئ وظيفيًا وذا كفاءة وفعالية، وتشمل مهارات السلوك البديل عادة التواصل والتنظيم الذاتي وتطوير المهارات الأخرى أيضًا (مثل: الاستقلالية) وتم تدريس هذه المهارات باستخدام إجراءات تعليمية فعالة مثل: (تسلسل المهام، التحفيز، التسلسل، التشكيل) مع ضمان فرص لاستخدام المهارات خلال الروتين الطبيعي. أيضا التدريس العرضي، والتدريب على التواصل الوظيفي، والتدريب على الاستجابة المحورية. 

أهداف دعم السلوك الإيجابي: 

يسعى إلى دعم وتعزيز السلوك المناسب في البيئة والوقاية من المشكلات السلوكية الغير مرغوبة باستخدام نموذج تدخل ثلاثي المستويات. 

  • والخطوة الأولى في خطة دعم السلوك الإيجابي للفرد والحجر الأساس هي تقييم السلوك الوظيفي ويتم من خلالها وصف السلوكيات بوضوح، والعوامل البيئية وتحديد الأحداث والأوقات والموقف التي تتنبأ بالسلوك وتتوقع متى سيحدث السلوك ومتى لن يحدث، وتحديد العواقب التي تحافظ على السلوك من أجل وضع خطط الدعم الفعالة. 

ويعني تقييم السلوك الوظيفي، من خلال: 

  • وصف السلوك المشكل 
  • تحديد الأحداث والأوقات والمواقف التي تتنبأ بسلوك المشكل 
  • تحديد العواقب التي تحافظ على السلوك 
  • تحديد الوظيفة المحفزة للسلوك 
  • جمع بيانات الرصد المباشر 
  • تحديد السلوك البديل الذي يمكن أن يحل محل سلوك المشكل للفرد (أي ما يفعله بالمعتاد). غالباً ما يتم قياس ذلك من خلال الملاحظة المباشرة أو أدوات تقييم السلوك الموحدة 

ويمكن تطبيق خطة دعم السلوك الإيجابي في البيئات المختلفة، باستخدام نموذج تدخل قائم على ثلاث مستويات. 

مراحل دعم السلوك الإيجابي: 

أولا: 

وقاية شاملة 

ويكون عام للمعلم والفرد والعائلة 

من خلالها يتم تعزيز السلوك الإيجابي للجميع، والعلاقة الإيجابية، والاستجابة التدريجية للسلوك المشكل. 
 

ثانيا: 

تدخلات مكثفة للمجموعات 

بتوعية جميع المعرضين لسلوكيات تحدي، تتم بها وضع استراتيجيات وتوجيهات لمجموعات صغيرة. 

ثالثا: 

التدخلات الفردية  

ويكون التدخل لذوي سلوكيات التحدي والاضطرابات السلوكية الخطيرة  

وتتم بها وضع خطط فردية لتعديل السلوك. 

الإرشادات لدعم السلوك الإيجابي في البيئة: 

  • توفير ملف تواصل يوجد به معززات واحتياجات الفرد 
  • توفير جدول يومي يحتوي على الأنشطة المطلوبة خلال اليوم مدعم بالصور 
  • استخدام البطاقات الإرشادية عند الشعور بأن الفرد سوف يقوم بالسلوك الغير مرغوب 
  • تهيئة الفرد قبل بدء أو إنهاء النشاط باستخدام (العد – أو المؤقت)  

وفي الختام التغييرات الاستباقية للبيئة وكيفية الاستجابة للسلوك تضمن تفاعل الفرد بشكل ملائم وإيجابي واستمرار السلوك المرغوب، وأن معظم السلوكيات الإشكالية والصعبة لها أسباب لحدوثها مثل للتواصل أو تلبية الاحتياجات لذا يجب البحث وتحديد الأسباب الجذرية وفهمها والاستجابة الإيجابية للسلوك المشكل فهي أكثر فاعلية، كما ينبغي التعامل مع جميع الأفراد باحترام ورحمة بغض النظر على سلوكياتهم وتجنب الإكراه والعقاب ولكن لابد الاخذ بعين الاعتبار ان دعم السلوك الإيجابي مهم جدا في تحسين جوده حياه الافراد من ذوي اضطراب طيف التوحد ومساعدتهم في الاندماج ورفع مستوى التفاعل الاجتماعي ودمجه في المجتمع.  

المرجع:

APBS٫ WHAT IS POSITIVE BEHAVIOR SUPPORT?٫ APBS, https://www.apbs.org/pbs 

كتابة: أ. شذى المرشد – أخصائي تأهيل مهني – مركز التميز للتوحد
مراجعة: أ. عبدالله العتيبي – رئيس قسم التأهيل المهني – مركز التميز للتوحد

إلى أي مدى كان هذا المصدر مفيد؟

متوسط التقييم 4 / 5. عدد المشاركات: 1

لقد قرأت

شارك هذه المقالة

أحدث المقالات