وسائل التواصل البديلة والمعززة

كتابة: أ. أميرة الحسيني – أخصائية نطق ولغة مراجعة: أ. صالح السويلم – رئيس قسم اللغة والتخاطب – مركز التميز للتوحد

وسائل التواصل البديلة والمعززة

مهارة التواصل هي من أهم المهارات التي تبدأ منذ ميلاد الطفل وهي مجموعة من المهارات اللفظية وغير اللفظية التي تعمل على إنشاء وتطوير خط تواصل فعّال لتلقي وإرسال المشاعر والأفكار والمعلومات مع الأشخاص وكما هو معروف هناك العديد من الأشخاص من ذوي الاعاقة لديهم قصور في مهارات التواصل ومن هذا المنطلق ظهرت الحاجة للتواصل البديل المعزز الذي سيساهم في تسهيل وإنجاح عملية التواصل. وسائل التواصل البديلة والمعززة 
هي أدوات وأساليب للتواصل يمكن استخدامها لنقل الأفكار والاحتياجات والطلبات وتقدم لبعض الأشخاص الذي لا يملكون القدرة على إيصال ما يريدون عبر الكلام، أو الذين تكون محاولاتهم التواصلية اللفظية غير واضحة أو تعبيرهم اللفظي محدود.

أنواع وسائل التواصل البديلة والمعززة: 
١- وسائل تواصل بديلة معززة بدون استخدام التكنولوجيا: 
وهي التي لا تعتمد على أي نوع من الادوات او المعدات الاضافية وتعتمد حصريا على جسم الإنسان نفسه مثلا استخدام الإشارات والإيماءات باليدين أو استخدام تعبيرات الوجه. 


٢- الوسائل ذات التكنولوجيا المنخفضة: 
وهي التي تعتمد على استخدام الأدوات غير الإلكترونية مثل استخدام لوح التواصل او كتاب التواصل عن طريق الصور (بيكس). 

٣- وسائل التواصل ذات التكنولوجيا العالية: 
وهي التي تستخدم أجهزة وأدوات ذات تقنية عالية للكلام مثل استخدام تطبيقات متخصصة في الاجهزة اللوحية أو اجهزة الهاتف الجوال، وتقنيات تحويل النص إلى رسائل صوتية مقروءة. 

هل تؤثر وسائل التواصل البديلة والمعززة على قدرة التخاطب وإنتاج الكلام؟ 
بالتأكيد لا تؤثر وسائل التواصل البديلة والمعززة على تطور اللغة والنطق، بل أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية أنها تزيد من إنتاج الكلام حيث انها تؤدي الى تخفيف ضغط الحاجة إلى الكلام مما يؤدي إلى انخفاض الضغوط النفسية وبالتالي السماح للفرد بالتركيز على التواصل مما يسهل إنتاج الكلام. 
تذكّر دائماً… 
ان جميعنا نستخدم التواصل المعزز والبديل يوميًّا فهو لا يقتصرعلى الاشخاص ذوي الاعاقة؛ حيث انه يساعد في التواصل اليومي لجميع الأشخاص؛ مثل عندما نتواصل مع أشخاص يتحدثون لغات مختلفة قد نحتاج الى استخدام ايماءات اليدين والاشارات اواستخدام بعض الصور لايصال أفكارنا بشكل أوضح حيث أنّ التواصل الشفويّ لا يمنع من استخدام طرق تواصل أخرى تعزّز المعاني و تسمح بطرح الأفكار بطريقة مبتكرة. 

إلى أي مدى كان هذا المصدر مفيد؟

متوسط التقييم 5 / 5. عدد المشاركات: 1

لقد قرأت

شارك هذه المقالة

أحدث المقالات